صورة مؤلمة.. قصة الرضيع المغربي الذي أنقذه الحرس المدني الإسباني من البحر

هي صورة واحدة اثارت دهشة غير مسبوقة، وشهدت انتشارا واسعا وتضاربا حول صحتها في خضم الأزمة المعلنة بين المغرب وإسبانيا جراء عبور الالاف من المهاجرين نحو سبتة المحتلة، فيما سيتبين لاحقًا، أنها صورة حقيقية تعود لطفل مغربي لا يُعرف إن كان ذكر أم انثى، ويبلغ من العمر شهرين أنقذه غطاس من الحرس المدني الإسباني.

وتُظهر الصورة التي عرضها حساب الحرس المدني على تويتر غواصًا تابعًا للمجموعة الخاصة بالأنشطة تحت الماء وهو ينقذ رضيعًا من البحر بالقرب من سبتة المحتلة يوم الثلاثاء، وذلك خلال تدفق المهاجرين إلى شاطئ تاراخال.

ووفقاً لتقارير، أنقذ خوان فرانسيسكو، وهو غواص من الحرس الإسباني، طفلاً رضيعاً بعمر شهرين من الغرق بعد سقوطه في الماءمن فوق ظهر أمه خلال الأحداث التي جرت منذ بداية الأسبوع الجاري.

وقالت صحيفة “لوباريزيان” إنَّ الطفل المذكور “كان مربوطا وراء ظهر والدته التي القت بنفسها من حاجز الأمواج على الجانب المغربي لتصل إلى الجيب سبتة المحتلة برفقة آلاف آخرين”.

وذكر المصدر، أن الطفل يبلغ من العمر شهرين فقط وليس له اسم بعد، لكن بالفعل، صورته انتشرت في جميع أنحاء العالم، ومن بين حوالي 8000 مهاجر دخلوا سبتة، منذ يوم الاثنين، 2000 قاصر.

ووفقًا لمعطيات ذات صلة تم إنقاذ الطفل الأصغر، إضافة لطفل آخر لم يتجاوز عمره ثلاثة أسابيع، على يد متطوع في الصليب الأحمر الإسباني في ظروف لم تُعرف بعد.

وانقذ الطفل الذي انتشرت صورته في العالم من قبل الحرس المدني الإسباني، ولا يعرف ما إذا كان فتاة أو فتى حسب ما نقلته صحيفة “لوباريزيان”، إذ أنقذه خوان فرانسيسكو فالي، وهو غواص لمدة اثني عشر عامًا في الحرس المدني الإسباني.

وتحدث الغواص الذي عمل عسكريا في السابق، والبالغ من العمر 41 عامًا، للعديد من وسائل الإعلام الإسبانية عن الساعات من العمل والجهد في الماء، محاولًا إنقاذ أولئك الذين يمكن أن يكونوا على قيد الحياة.

“كان الطفل متجمداً، بارداً، لم يقم بأي إيماءات”

وقال الغواص المذكور: “إن مهمتنا عادة تتمثل في انتشال جثث الموتى من المياه، سواء أتوا من البحر أو من مستنقع أو نهر، لكن هذه المرة، كان علينا إنقاذ الأحياء، من جميع الأعمار، وفي جميع الظروف، وفرز الكثير من الأشخاص الموجودين في المياه الذين هم في أمس الحاجة إلى مساعدتنا “.

ويقول الغواض في هذا الصدد إنه رأى أولاً أمًا تحاول السباحة وتصارع خوفا من أن يجرفها التيار. وأضاف: “بدون تفكير، ذهبت بسرعة لرؤية هذه الأم”، وتابع: “عندما اقتربت، اعتقدت أنها كانت تحمل حقيبة ظهر، لكن سرعان ما أدركت أنها تحمل رضيعا معها.”

وأضاف جوانفران بتأثر: “الطفل كان معلقا على ظهر أمه، وكان متجمدًا وباردًا، ولم يقم بأي إيماءات، ولم أكن أعرف ما إذا كان حيا أم ميتا”.

وذكرت الصحيفة، أن حالة الرضيع حاليا مستقرة وآمنة لكن السلطات لم تقدم أي معلومات عن حالته الصحية أو حالة والدته، كما أنهم لا يقولون ما إذا كان سيعود إلى المغرب مثل آلاف آخرين منذ اندلاع الأزمة بين مدريد والرباط.

ويقول الغطاس: “كان هناك الكثير من الآباء والأمهات مع أطفالهم بالكاد مربوطين إلى أجسادهن، وكان الآلاف من المهاجرين على عوامات الشاطئ، بقرورات بلاستيكية فارغة، وأشياء أخرى، والبعض يرتدون سترات من الفلين غير مناسبة والتي كان لها تأثير معاكس بدلا من إبقاء رؤوسهم طافية فوق المياه”.

فضاء الآراء + وكالات + تويتر

 World Opinions FR & ENG | Débats De Société, Questions, Opinions et Tribunes.. La voix Des Sans-Voix

تصفح ايضا

إدارة بايدن تحجب 130 مليون دولار من المساعدات العسكرية عن مصر ما لم تُحسّن سجل حقوق الإنسان

قال مسؤول في الخارجية إن أبرز الشروط التي وضعتها إدارة بايدن للإفراج عن باقي المعونة، يتعلق بإنهاء القضية 173 الخاصة بمحاكمة نشطاء منظمات المجتمع المدني وإسقاط الاتهامات عنهم، وإخلاء سبيل 16 شخصا حددتهم الولايات المتحدة في اجتماعات مع الحكومة المصرية في يونيو/ حزيران الماضي، من دون تقديم مزيد من التفاصيل.

تعليق واحد

  1. تعقيبات: lairy acyclovir cocoran

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Solve : *
52 ⁄ 26 =