جائزة الشيخ زايد للكتاب: لماذا تراجع الفيلسوف الألماني يورغن هابرماس عن قبول جائزة شخصية العام الثقافية؟

كشف موقع “شبيغل أونلاين” أن الفيلسوف الألماني يورغن هابرماس رفض الحصول على جائزة الشيخ زايد للكتاب بقيمة ربع مليون يورو تقريبا. هابرماس قال إن قبوله التكريم في البداية كان “قرارا خاطئا، تم تصحيحه الآن”.

أفاد موقع “شبيغل أونلاين” مساء أمس (الأحد الثاني من مايو/ أيار 2021) أن الفيلسوف الألماني يورغن هابرماس رفض الحصول على “جائزة الشيخ زايد للكتاب” في فئة “شخصية العام الثقافية”، بقيمة قدرها ربع مليون يورو تقريبا، وبذلك “يظل الفيلسوف مخلصًا لقيم فكره التنويري” كما وصف موقع “شبيغل” القرارا. وحسب موقع “جائزة الشيخ زايد للكتاب” فإن “جائزة شخصية العام الثقافية” “تُمنح لشخصية اعتبارية أو طبيعية بارزة، على المستوى العربي أو الدولي، بما تتميز به من إسهام واضح في إثراء الثقافة العربية إبداعاً أو فكراً، على أن تتجسَّد في أعمالها أو نشاطاتها قيم الأصالة، والتسامح، والتعايش السِّلمي”.

وفي توضيح مقتضب، ذكر هابرماس أنه اتخذ “قرارًا خاطئًا” عندما قبل في البداية بـ”جائزة الشيخ زايد للكتاب” وأضاف الفيلسوف البالغ من العمر 91 عاما: “لم أفهم بشكل كافٍ الصلة الوثيقة جدًا بين المؤسسة التي تمنح هذه الجوائز في أبو ظبي والنظام السياسي القائم هناك.”

وأضاف الموقع أن “النظام في الإمارات يقوم على انعدام الحرية وعلى قمع منهجي للمطالب الديمقراطية. المعارضون ينتهي بهم الأمر بسهولة في السجن. لا توجد انتخابات جديرة بهذا الاسم. تعيش النخبة الحاكمة في عالم من الامتيازات والحقوق الخاصة”.

وأوضح المقال أن الغربيين الذين يزورون الإمارات يلاحظون بالكاد ذلك، حيث ينبهرون بروح التسامح والجمال المعماري وبالثقافة الرائعة، ويلتقون بمخاطبين من ذوي التعليم العالي. “الكثير من هذا يجب تصنيفه كجزء من الدعاية”.

فما أسباب هذا التراجع عن قبول الجائزة وماهي ملابساته؟

أفادت التقارير التي نقلت خبر تراجع الفيلسوف الألماني عن الجائزة: إنه جاء جراء مخاوف لدية بشأن ملف حقوق الإنسان في دولة الإمارات وعموم منطقة الخليج.

وكان موقع “شبيغل أونلاين” نشر مساء الأحد خبر رفض هابرماس قبول جائزة الشيخ زايد، قائلا أنه بهذا القرار “يظل الفيلسوف مخلصًا لقيم فكره التنويري”.

وقال هابرماس “أعلنت عن استعدادي لقبول جائزة الشيخ زايد للكتاب لهذا العام. كان هذا قراراً خاطئاً، وأنا أصححه بموجب هذا التراجع”، بحسب ما نقله الموقع عن ناشر كتبه.

وأضاف هابرماس: “لم يتضح لي بشكل كافٍ الصلة الوثيقة جداً بين المؤسسة، التي تمنح هذه الجوائز في أبوظبي، والنظام السياسي القائم هناك”.

وكانت شبيغل قد نشرت في وقت سابق مقالا انتقاديا استعرضت فيه ما وصفته بانتهاكات حقوق الإنسان في الإمارات، اعتمادا على تصنيف مركز أبحاث “فريدوم هاوس” في واشنطن.

ونقل المقال عن المركز الأمريكي تصنيفه للإمارات بأنها بلد “غير حر” جراء وجود العديد من القيود الكبيرة على الحريات المدنية فيه.

وتحدث الموقع عن أن النظام في الإمارات يُنتقد باستمرار لسجله الفقير في مجال أوضاع حقوق الإنسان. وأن حكام البلاد يحكمون سيطرتهم على وسائل الإعلام، ويمارسون سلطات تقديرية واسعة لمعاقبة الأفراد الذين ينتقدون الحكومة.

كما أشار إلى مخاوف أخرى تتعلق بحقوق الإنسان، ومن بينها استغلال العمالة الأجنبية القادمة من الهند وبلدان أخرى، باستخدام ما يعرف بنظام الكفيل.

ما هي جائزة الشيخ زايد للكتاب

وكان الموقع الرسمي لجائزة الشيخ زايد للكتاب قد أعلن في 30 أبريل/ نيسان أن هابرماس قد حصل على لقب “شخصية العام الثقافية لعام 2021 تقديراً لمسيرة مهنية طويلة تمتد لأكثر من نصف قرن”.

بيد أن الموقع عاد ونشر بيانا بعد انتشار خبر اعتذار هابرماس، أعرب فيه عن أسف القائمين على الجائزة لتراجعه “عن قبوله المسبق للجائزة” مضيفا أن الجائزة “تحترم قراره” فهي تجسد “قيم التسامح والمعرفة والإبداع وبناء الجسور بين الثقافات، وستواصل أداء هذه الرسالة” بحسب نص البيان.

ويُمنح عدد من الجوائز في فئات مختلفة تحت اسم “جائزة الشيخ زايد للكتاب” التي جاءت لتخليد اسم حاكم الإمارات السابق الراحل الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان.

وقد تأسست هذه الجائزة بدعم ورعاية من “دائرة الثقافة والسياحة – أبوظبي”، وتبلغ القيمة الإجمالية لها سبعة ملايين درهم إماراتي، أي ما يعادل 1.9 مليون دولار تُوزع على عدد من الجوئز سنويا.

ويحصل كل فائز في أحد فروع الجائزة على مبلغ 750 ألف درهم إماراتي (أكثر بقليل من 200 ألف دولار) فضلا عن مدالية ذهبية.

أما الفائز بجائزة شخصية العام ضمنها فيمنح مبلغ مليون درهم إماراتي (نحو 272 ألف دولار) وميدالية ذهبية.

وتصف الجائزة نفسها، بحسب موقعها الرسمي، بأنها “جائزة مستقلة، تُمنح كل سنة لصناع الثقافة، والمفكرين، والمبدعين، والناشرين، والشباب، عن مساهماتهم في مجالات التنمية، والتأليف، والترجمة في العلوم الإنسانية التي لها أثر واضح في إثراء الحياة الثقافية والأدبية والاجتماعية، وذلك وفق معاييرَ علمية وموضوعية”.

وتُمنح جائزة” شخصية العام الثقافية” لشخصية اعتبارية أو طبيعية بارزة، على المستوى العربي أو الدولي، بما تتميز به من إسهام واضح في إثراء الثقافة العربية إبداعاً أو فكراً، على أن تتجسَّد في أعمالها أو نشاطاتها قيم الأصالة، والتسامح، والتعايش السِّلمي” بحسب موقع الجائزة.

فضاء الآراء / إ.ف / شبيغل أونلاين/ أ.ف/ب

 World Opinions FR & ENG | Débats De Société, Questions, Opinions et Tribunes.. La voix Des Sans-Voix

تصفح ايضا

الإفراج عن ناشطة منى الكرد فلسطينية بارزة بعد احتجازها لساعات.. فيديو وصور

أطلقت الشرطة الإسرائيلية سراح الناشطة الفلسطينية البارزة منى الكرد من حي الشيخ جراح في القدس الشرقية، بعد ساعات من احتجازها. واصبحت الكرد رمزا لعشرات العائلات الفلسطينية التي تواجه خطر الإخلاء لصالح الجمعيات الاستيطانية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Solve : *
39 ⁄ 13 =