السلطات الفرنسية تنقذ 159 مهاجرا في المانش كانوا على متن ثمانية قوارب متجهين إلى بريطانيا

أصدرت المحافظة البحرية للمانش بيانا أمس الخميس الأول من نيسان/أبريل، أعلنت فيه عن إنقاذ 159 مهاجرا في المانش كانوا في طريقهم إلى بريطانيا. عمليات الإنقاذ شملت ثمانية قوارب، وكان من بين المهاجرين 10 أطفال وامرأة حامل.

أعلنت السلطات الفرنسية أن دوريات تابعة لها نفذت ثماني عمليات إنقاذ في المانش لقوارب كانت تحمل 159 مهاجرا، كانوا في طريقهم إلى السواحل البريطانية.

وفي بيان أصدرته مساء الخميس الأول من نيسان/أبريل، قالت المحافظة البحرية للمانش وبحر الشمال (شمال فرنسا) إن عمليات الإنقاذ تمت قبالة سواحل مدينتي دانكيرك وبولوني سور مير، بالتنسيق مع مركز المراقبة والإنقاذ الإقليمي (CROSS).

وجاء في البيان أن من بين المهاجرين الـ159، 10 أطفال وامرأة حامل.

وتم إنقاذ القارب الأول وعلى متنه 26 مهاجرا، بينهم أربعة أطفال. وكان بعض المهاجرين يعانون من حالة انخفاض بدرجة حرارة أجسادهم، تم الاعتناء بهم مباشرة بعد إنزالهم في ميناء دانكيرك.

لاحقا، توالت عمليات إغاثة القوارب بشكل متتال، حيث تم إنقاذ أربعة مهاجرين وإعادتهم إلى الشاطئ، بعدها تم إنقاذ قاربين يحملان 23 و32 مهاجرا.

لم تتوقف العمليات عند هذا الحد، حيث تمت الاستجابة لنداء أطلقته سفينة صيد في مضيق با دو كاليه، عن قارب كان يحمل 18 مهاجرا، بعضهم يعاني من انخفاض بحرارة أجسادهم. في غضون ذلك، كانت دورية تابعة لقوة التدخل والإنقاذ في البحرية الفرنسية تقوم بإنقاذ قاربين، أحدهما يحمل ثلاثة مهاجرين والآخر 41، تم إنزالهم في ميناء بولوني سور مير.

ثم تلقى مركز المراقبة نداء من سفينة تجارية قالت فيه إن طاقمها قام بإنقاذ 12 مهاجرا، ظلوا متواجدين على متنها حتى المساء نتيجة تعذر وصولها إلى الشاطئ بسبب سوء الأحوال الجوية.

ومنذ نهاية 2018، بدأت عمليات عبور المانش من قبل المهاجرين الساعين للوصول إلى الشواطئ البريطانية بالارتفاع، على الرغم من التحذيرات المتكررة من السلطات حول المخاطر المرتبطة بكثافة حركة مرور السفن والتيارات المائية القوية وانخفاض درجة حرارة البحر.

وفي عام 2020، تم تسجيل أكثر من 9500 محاولة عبور، أي أربع مرات أكثر من عام 2019، وفقًا لتقرير صادر عن المحافظة البحرية. كما تم تسجيل غرق ستة اشخاص واعتبار ثلاثة في عداد المفقودين.

فضاء الآراء – مهاجر نيوز

 World Opinions FR & ENG | Débats De Société, Questions, Opinions et Tribunes.. La voix Des Sans-Voix

تصفح ايضا

بعد مضي عشرين عاماً ينبغي على بايدن إغلاق غوانتنامو نهائياً

في مظاهرة جرت مؤخراً خارج البيت الأبيض للدعوة إلى إغلاق السجن العسكري الأمريكي في القاعدة البحرية بخليج غوانتنامو، اقترب مراهق من زميلة ليسألها لِمَ هذا الاحتجاج. وقال لها إنه لم يسمع قط بمرفق الاحتجاز.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Solve : *
20 × 1 =