أوستاند تستضيف مهرجان الصورة الفوتوغرافية

مدينة أوستاند في بلجيكا تستضيف أعمال نحو 30 مصوراً، وذلك ضمن فعاليات الدورة الأولى من “مهرجان الصورة الفوتوغرافية”.

نحو 30 مصوراً يشاركون في الدورة الأولى من “مهرجان الصورة الفوتوغرافية” الذي تحتضنه مدينة أوستاند الواقعة في الجزء الفرانكفوني من بلجيكا.

المهرجان الذي ينطلق السبت يعرض الصور الفوتوغرافية المشاركة في مواقع مختلفة داخل وخارج المدينة منها “قلعة نابليون” التي ستحظى بأعمال لم تنشر من قبل للبلجيكي مارك لاغرانج.

ويشهد الحدث مشاركة مصورين فوتوغرافيين معروفين على الصعيد الدولي مثل الفرنسية شارلوت مانو، والهولنديان رود فان آنبل وعائشة زيجفيلد والبلجيكي فيليب ديجاردين.

وسيعرض هؤلاء في أماكن عديدة من بينها “الجسر” وحديقة ليوبولد” و”الحديقة الملكية” و”الرصيف الغربي”.

وأوضح محافظا المهرجان ستيفان فيرهاي وإيفون بونسيلا أنهما أرادا من وراء هذا الحدث أن يظهرا للزوار أن مدينتهما تمثل مصدر إلهام سواء للفنانين التاريخيين أو الشخصيات المعاصرة.

المصدر: وكالات

 World Opinions FR & ENG | Débats De Société, Questions, Opinions et Tribunes.. La voix Des Sans-Voix

تصفح ايضا

الفن والعلم بين دافنشي وابن مقلة

الفن والعلم وجهان لعملة واحدة، بل إنهما ضرورتان متلازمتان للوصول إلى الكمال التقني في الإبداع، وهما من دلائل التقدم الحضاري للأمم ومؤشر عليه، وما من أمة تنهض دون تلك المكونات، وهذا ما نجده جليّا في فنون النهضة الأوروبية وعلومها، ونجده أيضا في الفترات الذهبية للإشعاع العربي والإسلامي، كما في الفترات الأموية والعباسية والأندلسية، ومن هنا أقيم مقاربة بين فن التصوير (الرسم) الغربي وفن الخط العربي.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Solve : *
17 × 27 =