يونيسف تطلق برنامجا لدمج الأطفال الإيطاليين والأجانب عبر الرياضة

أطلقت منظمة الأمم المتحدة للطفولة “يونيسف”، بالتعاون مع الاتحاد الإيطالي لكرة السلة، برنامجا تجريبيا في إيطاليا يحمل عنوان “الحقوق في السلة”، من أجل تحقيق الاندماج التعليمي والرياضي والاجتماعي للأطفال الإيطاليين والأجانب في الفئة العمرية من 12 إلى 16 عاما عبر ممارسة الرياضة.

دشن مكتب منظمة الأمم المتحدة للطفولة “يونيسف” في إيطاليا، والاتحاد الإيطالي لكرة السلة ونادي فراسكاتي لكرة السلة، مشروعاً تجريبياً بعنوان “الحقوق في السلة”، بهدف تحقيق الاندماج التعليمي والرياضي والاجتماعي للأطفال الإيطاليين والأجانب الذين تتراوح أعمارهم بين 12 و16 عاما.

مشروع تجريبي في فراسكاتي

وأوضح بيان الإعلان حول البدء بتنفيذ المشروع أنه “يهدف إلى بناء مسار تعليمي ورياضي واجتماعي تجريبي للأطفال المحرومين، وتوفير تعليم جيد لتحسين الأداء الأكاديمي وتطوير المهارات مثل احترام الذات والتمكين والقيادة، من أجل تحسين الرفاهية وآفاق المستقبل من خلال شبكة المشروع، التي تضم أيضا شركاء من اللجنة الأولمبية الوطنية الإيطالية وجامعة روما تور فيرغاتا”.

وكانت اليونيسف وقعت هذه الاتفاقية في روما نهاية شهر تشرين الأول / أوكتوبر 2019، مع الاتحاد الإيطالي الاتحاد الإيطالي لكرة السلة، لتحقيق مبادرتها الهادفة لاندماج الشباب اليافعين من إيطاليين وأجانب ممن يمارسون لعبة كرة السلة”.

وسيكون نادي فراسكاتي لكرة السلة موقعا تجريبيا للاختبار، وسيرحب بالأطفال من أصول مختلفة، حيث سيسمح لهم بممارسة كرة السلة، وكذلك البدء في طريق الاندماج الاجتماعي والتعليمي، من خلال دعم الدراسة ومشاريع الدمج الاجتماعي عبر الرياضة.

ويتضمن المشروع أيضا إقامة مرافق مخصصة في المناطق المحرومة. وبمجرد اكتمال المرحلة التجريبية سيكون الهدف إنشاء شبكة وطنية لنشر النموذج التعليمي الرياضي.

وقالت يونيسف، في بيانها إنه تم تعيين متحدث خاص للمشروع هو ستيفانو تونوت، وهو لاعب كرة سلة مع فريق راير فينيسيا وفريق كرة السلة الوطني للرجال في دوري الدرجة الأولى.

وقال المتحدث الخاص باسم المشروع ستيفانو تونوت: “نعم لكرة السلة الشاملة وغير التمييزية للأطفال الإيطاليين والأجانب، دعماً لمبادرة اليونيسف “الحقوق في السلة”.

الرياضة تنمي المهارات والتحصيل الدراسي

وأكد باولو روسيرا، المدير العام لمكتب اليونيسف في إيطاليا، أن “المشاركة في الرياضة تعمل على تعزيز التحصيل الأكاديمي للأطفال وتنمية المهارات، بما في ذلك التمكين والقيادة واحترام الذات، والمساهمة في الرفاهية العامة للأطفال والشباب وآفاقهم المستقبلية”.

وأضاف روسيرا، أن “السماح للأطفال بممارسة الرياضة ليس مجرد فرصة أخرى يمكننا منحها لهم، إنها حقهم، كما هو مبين في المادة 31 من الاتفاقية الدولية لحقوق الطفل والمراهق، التي تعترف بالحق في اللعب باعتباره أساسيا لجميع الأطفال، ونشكر اللجنة الأولمبية الإيطالية والاتحاد الإيطالي لكرة السلة على جعل المشروع ممكنا، ونادي فراسكاتي على الحماس الذي أصبح به المتحدث باسم هؤلاء الأطفال وجميع الشركاء الآخرين”.

بينما قال فرناندو مونيتي رئيس نادي فراسكاتي لكرة السلة، “نحن سعداء بتنفيذ هذه الفكرة الخاصة بنا، بفضل حماس يونيسف الذي لا مثيل له، ومشاركة الاتحاد الإيطالي لكرة السلة، التي تثبت أنه جزء أساسي في هذا النموذج الجديد من الاندماج الاجتماعي من خلال الرياضة”.

وتابع مونيتي، أنه “على الرغم من العديد من الصعوبات الأولية، يمكننا الآن أن نقول إن المشروع قد انطلق أخيرا، رغم ما نمر به بسبب فيروس كوفيد – 19”.

وأردف أن “رؤية الابتسامات على وجوه هؤلاء الأطفال، والقدرات الكبيرة للتعلم ليس فقط في الرياضة، لكن أيضا في الدراسة وتعلم لغتنا بسرعة، أمر يملأ قلوبنا بالبهجة ويمنحنا المزيد من الشجاعة والعاطفة لمواصلة السير على هذا الطريق”.

فضاء الآراء – مهاجر نيوز

 World Opinions FR & ENG | Débats De Société, Questions, Opinions et Tribunes.. La voix Des Sans-Voix

تصفح ايضا

اشتباكات وإطلاق للغاز في مظاهرة طلابية في كردستان العراق.. فيديو

فرقت قوات الأمن في مدينة السليمانية الثلاثاء تظاهرة طلابية شارك فيها الآلاف للمطالبة بإعادة دفع مخصصات مالية للطلاب، بإطلاق النار في الهواء وقنابل الغاز المسيل للدموع، حسبما أفاد مراسل فرانس برس.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Solve : *
28 × 29 =