سويسرا تؤيد “حظر النقاب” بأغلبية انتخابية ضئيلة

حصلت مبادرة حظر تغطية الوجه في الأماكن العامة ومن أشكالها النقاب بتأييد بأغلبية صغيرة بلغت 51,2% .

فمع إعلان كل الكانتونات في سويسرا عن النتائج النهائية، تم تأكيد قبول “حظر تغطية الوجه” من قبل غالبية الناخبين والناخبات والكانتونات السويسرية .

الاستثناءات من هذا القانون ستشمل تغطية الوجه لأسباب أمنية أو مناخية أو صحية، كما هو الحال الآن في ظل أزمة وباء كورونا.

وهذه المرة الثالثة والعشرون خلال 130 عامًا التي يتم فيها قبول مبادرة شعبية، وهي المرة الأولى منذ عام 2014. وصوت الناخبون والناخبات في سويسرا إجمالاً على 219 مبادرة – تم إطلاقها عبر جمع ما لا يقل عن 100 ألف توقيع – على مدار تاريخ البلاد الحديث.

و يمثل قبول المبادرة هزيمة للحكومة والبرلمان، اللذان عارضا الحظر على أساس أنه غير ضروري، نظراً لقلة عدد مرتديات النقاب في البلاد، ولأن الكانتونات الـ 26 يمكنها إصدار تشريعات في مثل هذه القضايا.
ورأى فريق رفض حظر النقاب أن المبادرة تخدم “سياسات رمزية” معادية للإسلام ولا تستهدف أي مشكلة حقيقية.

وقالت وزيرة العدل كارين كيلر-سوتر خلال الحملة الانتخابية، إن بضع عشرات من النساء فقط يرتدين هذا النقاب في سويسرا، ولكن “بعض المناقشات جعلتني أشعر وكأننا نعيش في كابولم ينكر فالتر فوبمان من حزب الشعب اليميني وعضو لجنة المبادرة، أن المبادرة كانت “رمزًا للتحرك ضد القيم الإسلامية المعادية للديمقراطية التي لا مكان لها في سويسرا”.

وأشار فوبمان: إلى أن “أغطية الوجه تتعارض مع نظام قيمنا”. واضاف “أخيرا، بهذه المبادرة، تمكنا من بدء مناقشة حول هذه القضية”. كما جادل حزبه بأن الحظر سيساعد في معالجة أعمال الشغب في المظاهرات أو الملاعب الرياضية.

وقال زميل فوبمان ، جان لوك أدور ، إن نجاح المبادرة يعود إلى قدرتها على بناء دعم يتجاوز جناح اليمين فقط و أشاد يوم الأحد بمشاركة النسويات اليساريات والمسلمين التقدميين، الذين دعم بعضهم أيضًا الحظر.

بالنسبة إلى أدور فقد “فهم بعض المسلمين أن النقاب هو رمز واضح للإسلام الراديكالي والذي لا يمثل تحديًا لـ “حضارتنا” فحسب ، بل أيضًا تحديًا للمسلمين أنفسهم”

وقالت سعيدة كيلر مساهلي، الكاتبة ومؤسسة منتدى الإسلام التقدمي، يوم الأحد ، إن النتيجة جاءت كرفض لـ”الأيديولوجية الشمولية التي لا مكان لها في الديمقراطية”. وأضافت أنها تعتقد أن النتيجة ستكون ستحظى بالفهم في الخارج.

وقال مجلس الشورى الإسلامي بسويسرا إن النتيجة كانت “خيبة أمل كبيرة لجميع المسلمين الذين ولدوا ونشأوا في سويسرا”.

وانتقد فراه أولوكاي، الأمين العام للمجلس، التصويت بالقول إنه “نجح في ترسيخ كراهية الإسلام في سويسرا في الدستور على نطاق واسع”.
وأوضح باسكال غمبرلي من اتحاد المنظمات الإسلامية في سويسرا إن التصويت “استهدف مجتمعًا معينًا، تمامًا مثل المآذن [في عام 2009]”. وقال إنه ليس من الواضح ما سيحدث بعد ذلك، لكنه يخشى على أمن المسلمين في سويسرا.

وشاركت المجموعات النسوية أيضًا بشكل كبير في الحملة، حيث رأى البعض تغطية الوجه كرمز للقمع الأبوي، بينما عارض البعض الآخر الحظر على أساس أنه يجب السماح للنساء بارتداء ما يحلو لهن.

وفي رد فعل على نتائج الاقتراع، قالت تمارا فونيتشيلو من الحزب الاشتراكي إن النتيجة لن يكون لها تأثير على مشاكل حقيقية مثل التمييز على أساس الجنس والعنصرية والعنف. وطالبت بالتوقف عن إخبار النساء بما يجب عليهن وما لا ينبغي عليهن ارتداءه.

ذاكرة المآذن

تناقش سويسرا، مثل العديد من دول أوروبا الغربية، على مدار العقود الماضية أفضل السبل لدمج مجتمعها المسلم، الذي يُقدر بحوالي 5٪ من إجمالي السكان.

وفي نوفمبر 2009، وافق 57.5٪ من الناخبين والناخبات على مبادرة شعبية – اقترحتها نفس اللجنة التابعة لحزب الشعب التي تقف وراء مبادرة حظر النقاب – لحظر بناء المآذن في البلاد: وجاءت نتيجة الاقتراع عكس توقعات استطلاعات الرأي وشكلت صدمة للمؤسسة السياسية.
استمرت النقاشات حول رموز الإسلام المختلفة، بما في ذلك النقاب، في السنوات التي تلت حظر المآذن، وفرض كانتون سانت غالن وتيتشينو حظرًا كاملاً على تغطية الوجه في العقد الماضي. ورفضت كانتونات أخرى مثل هذه الاقتراحات.

ففي تيشينو، أيد أكثر من 60٪ من السكان الحظر، وشهدت السنوات الثلاث والنصف الأولى بعد دخول قانون حظر تغطية الوجه حيز التنفيذ اتهام 60 شخصًا بارتكاب انتهاكات – 32 منهم من المشاغبين الرياضيين و 28 امرأة.

يُذكر أكثر من نصف الكانتونات السويسرية لديها بالفعل لوائح معمول بها تحظر ارتداء أغطية الوجه أثناء المظاهرات أو الأحداث الرياضية.

فضاء الآراء / سويسرا بالعربي

 World Opinions FR & ENG | Débats De Société, Questions, Opinions et Tribunes.. La voix Des Sans-Voix

تصفح ايضا

رغم كورونا.. هكذا يحتفل المسلمون برمضان في الغرب

يحظى شهر رمضان بمكانة كبيرة في نفوس المسلمين، ويظهر الاحتفاء به جليا في البلاد العربية، ويختلف الأمر في العديد من الدول غير الإسلامية، حيث يبحث المغترب عنه في غير موطنه، ويجتهد للحفاظ على هويته الدينية والثقافية، وممارسة شعائر ارتبطت بالشهر الكريم لتميزه عن باقي أشهر العام.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Solve : *
20 ⁄ 5 =